اخبار العالم

نزاع إثيوبيا مصادر: السودان يقترب من تحرير آخر معاقل الميليشيا الإثيوبية

جدة – عبر طلال الحمود – قالت مصادر عسكرية موثوقة لموقع سودان تريبيون إن الجيش السوداني اقترب من السيطرة على مستوطنة باركت ، آخر وأكبر المعاقل الإثيوبية ، التي أقيمت داخل الأراضي السودانية في الفشقة. منطقة كبرا.

وأفادت المصادر أن القوات السودانية تخوض ، منذ يوم الاثنين ، معارك عنيفة ضد القوات الإثيوبية المدعومة من إريتريا ، وأن الجيش يتقدم بثبات نحو “بريخت” بعد أن ألحق خسائر فادحة بالجيش الإثيوبي وحلفائه.

مستوطنة “بريخت”

تقع الفشقة الكبرى بولاية القضارف على حدود منطقة تيغرايان الإثيوبية بطول 110 كيلومترات ، حيث أقيمت مستوطنة “بريشت” على عمق 5 كيلومترات داخل الأراضي السودانية ، كواحدة من أكبر المستوطنات الإثيوبية للقرية بهدف دعم العمليات الزراعية والعسكرية لإقليم تيغراي.

مسلحون من إريتريا

مسلحون من إريتريا

وبعد الحرب التي خاضها الجيش الإثيوبي ضد جبهة تحرير تيغرايين ، سيطرت أمهرة الوطنية والمقاتلون القادمون على المستوطنة التي كانت تتمركز فيها أيضًا القوات الإريترية ، بحسب المصادر.

وأضافت أن “القوات الإريترية والإثيوبية احتشدت داخل المستوطنة بالعتاد الحربي والأسلحة الثقيلة والمدرعات”.

وأكدت المصادر أن المعارك الجارية تسير باتجاه بسط الجيش السوداني سيطرته على آخر معاقل الاستيطان الإثيوبي في الأراضي السودانية وتحرير الفاشقة الكبرى بنسبة 97٪.

وخاض الجيش السوداني معارك ضارية نهاية الأسبوع ردا على الهجمات الإثيوبية وتمكن من السيطرة على المنطقة “الكردية” واستعادة مناطق جديدة قبل مواصلة التقدم نحو “بريخت”.

تعتبر بريخت من أكبر المستوطنات الإثيوبية داخل الأراضي السودانية على بعد 5 كيلومترات من الحدود الإثيوبية. يعيش فيها ما لا يقل عن 10000 مدني وقوات ومليشيات إثيوبي. كما أنه من أكبر مراكز الدعم للجيش الإثيوبي ، حيث يحصل منه على المؤن والمركبات والمعدات الأخرى.

وأكد عضو بمجلس السيادة السوداني قبل أسبوع أن إثيوبيا تحاول زرع الفتنة بين المؤسسة العسكرية والمدنية في السودان ، وقال: “هذا الأمر فات الأوان لأن الدولة لها سلطة تنفيذية واحدة”.

مليشيا إثيوبية

مليشيا إثيوبية

وأوضح الفريق ياسر العطا لـ “العربية” / الحدث أن “قرار استعادة أراضينا هو قرار مؤسسات الدولة وليس المكون العسكري.

قوات إريترية بملابس إثيوبية

كما أوضح ياسر العطا أن لديهم معلومات من الداخل الإثيوبي تفيد بأن بعض القوات داخل الحدود هم من القوات الإريترية يرتدون زي الجيش الفيدرالي الإثيوبي.

وأوضح أن الجيش سيطر على المعابر البرية ، وقال: “نحن لا نستهدف المدنيين ، لكن عصابات الشفتا تدخل وتنهب القرى السودانية”.

السابق
الذيد يحتفل بلاعبيه أصحاب الإنجازات الرياضية
التالي
تسريبات جديدة تكشف مواصفات هاتف Realme GT 5G

اترك تعليقاً